داء الكسل والعجز ..

“أخبروني كم من الأفكار تروادكم كل صباح , وكم واحدة منها تنجزونها حين المساء ؟”
كم تحمل رؤوسكم من أفكار ؟ وكم تحمل من مواهب , من طموحات وأشياء كثيرة قد لا تحصى .
كم من مرة أتت الأفكار بأجمل أشكالها ثم تذهب بسبب الاهمال وعدم الاهتمام !
نحن نملك أفكار ومواهب لكن “لا نمتلك “دافعية لأن نقوم بأي واحدة منها .
لأن الكسل  قد أخذ حيزاً كبيراً  في أنفسنا , في عقولنا , وقلوبنا
 وفي المقابل فنحن نستطيع أن نتخلص منه بأبسط الأشياء .. مثل : 
*نحتاج إلى أن نتعوذ من العجز والكسل في كل صباح ومساء .
ففي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال» [رواه البخاري ومسلم].
* وأن نتذكر دائماً قول الله تعالى { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم }
فلن تتغير أنت ولن يتغير شيء من حياتك حتى تتغير أنت .
* وأيضاً نحتاج إلى أن نقرأ في قصص العظماء وسيرهم .. فهي تعطينا دافعية كبرى لأن ننهض وننجز 🙂
ولنتذكر مقولة ابن القيم ” العجز شريك الحرمان”
فلن يتحقق لك مطلب ولن تصل إلى مبتغاك ما دام العجز يسيطر عليك .

 
Advertisements

من سيخرج تلك الحكايات ؟!

تستلقي ممتدة على الأريكة الكامنة في صدر المجلس , تقرصها عقارب الساعة كلما تحركت .
يلتف حولها أحفادها الصغار , يتساءل بعضهم عن طقم أسنانها الذي يظهر فجأة ويختفى فجأة
والآخر قد بدأ يلف حول إصبعه البضع شعرات المجدولة بينما يلمس بيده الأخرى خاتمها الذهبي ذو الفصة الخضراء .
لم تأبه بوجودهم حولها , فقلبها مع النساء الملتفات في آخر المجلس , تحاول أن تسمع ولو جزءاً
يسيراً من حديثهم , لكنها وإن حاولت فلن تستطيع فقد فقدت معظم سمعها منذ فترة
تراهن يضحكن ويبتسمن وتبتسم لا شعورياً معهم , دون أن تعرف سبب الضحك والابتسامات
تتمنى أن تشاركهن الحديث والإبتسامة , تريد أن تخرج تلك الحكايات العاتية من صدرها.
ولاكن لن تكتر إحداهن بحديثها , ولن يضحكهن ما أضحكها حين شبابها .
لذلك ستبقى حكايتها مخبوئة في صدرها إلى أجل غير مسمى .

فمن سيخرج تلك الحكايات ؟!

لنخطط حياتنا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
كان ودي من زمان أكتب عن التخطيط للحياة والعام الجديد,
لاكن مع ضغوط الدراسة والتعب ماقدرت 😦
واليوم لقيت فرصة أني أتكلم عن هذا الموضوع الي فبالي من زمان .
في بداية العام جلست مع نفسي جلسة ,راجعت الأشياء اللي سويتها العام الماضي ,الإنجازات الي حققتها
فلقيت إن قائمتي شبه فاضية للأسف 😦 ,عام كامل يمر علي بدون أي إنجاز يستحق أن يذكرغير التخرج من الثانوية ,
فقررت أني مع بداية العام أبدأ بالتخطيط للسنة كاملة ,وأحاول أنجز وأحقق الأهداف اللي أبيها إن شاء الله .
مسكت ورقة وقلم وسويت جدول وكتبت الهدف اللي أبيه (سواء كان الهدف كبير أو صغير ) وبعدها حددت المدة الي راح أنجز فيها 🙂
وحاولت أني بأكبر قدر أنجز وأحقق هدفي , وحاولت أني أعزز نفسي وقدراتي هالسنة إن شاء الله .
ومهما كان الهدف صغير راح يكبر مع الأيام إن شاء الله ويكون رسالة للعالم . 🙂
وقررت بيني وبين نفسي أني أعطي وقتي حقه بدل مايكون ضايع في أشياء تافهه .
وتأكدوا من أن الذي لاينجز في حياته لن ينجح أبدًا ..
والذي لايستطيع أن يدير وقته لايستطيع أن يدير شي آخر .