كيف تطيل عمرك الإنتاجي؟

tumblr_lyn3m4IuSv1rnxpe7o1_500  

تلخيص كتاب كيف تطيل عمرك الإنتاجي, لمحمد النعيم

الفصل الأول/ أهمية الموضوع

لماذا تريد أن تعيش؟

إن الهدف من هذه الحياة ليس الأكل والشرب, لأننا حين نعيش لهذا الهدف نشترك مع البهائم والكفار, فإن همَّهم في الحياة الأكل والمتاع كما وصفهم الله ذامًا حالهم, فقال جل وعلا ( والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الأنعام والنار مثوى لهم) وإنما الهدف من وجودنا وتسخير ما على هذه الأرض لنا, هو عبادة الرحمن وعصيان الهوى والشيطان.

 المشكلة الكبرى:

إن أكبر مشكلة تواجه كل مسلم بل كل إنسان على هذا الوجود هي : أن حياته محدودة, ومعدودة بسنوات وأيام بل ثوان لا يستطيع أن يزيد فيها لحظة واحدة.

ومن هنا تبدأ المشكلة, وتبرز ضرورة الأخذ بأسباب إطالة العمر.

مفهوم إطالة العمر:

للعلماء في تفسير معنى الإطالة في العمر ثلاثة أقوال:

القول الأول: البركة

القول الثاني: الإطالة الحقيقية

القول الثالث: الذكر الجميل بعد الموت

والحصيلة التي يجب أم نخرج بها من هذا الخلاف في مفهوم إطالة العمر سواء كانت الحقيقة أم المجاز, أن يكون هدفنا في إطالة أعمارنا هو لاستغلال ساعات العمر وثوانيه وتوظيفه لكسب مزيد من الحسنات.

ويقول صاحب الحكم: رُبَّ عمر اتسعت آماده وقلَّت أمداده, ورب عمر قليلة آماده كثيرة أمداده.

من بورك له في عمره أدرك في يسير من الزمن منن الله تعالى ما لا يدخل في دوائر العبارة ولا تلحقه الإشارة.

الفصل الثاني/ الأعمال المطيلة للأعمار

المبحث الأول- إطالة العمر بالأخلاق الفاضلة

صلة الرحم: قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ” من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه”

حسن الخلق والإحسان إلى الجار :  حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها : ” إنه أعطي من الرفق فقد أعطي حظه من الدنيا والآخرة , وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار” رواه أحمد

المبحث الثاني- إطالة الأعمار بالأعمال ذات الأجور المضاعفة

الصلاة/ الإكثار من الصلاة في الحرمين الشريفين, والمحافظة لى صلاة المسجد, و أداء النافلة في البيت, والتحلي ببعض آداب الجمعة, والمواظبة على صلاة الضحى.

الحج والعمرة/ كتحجيج عدد من الناس بمالك كل عام قدر الإمكان, أو صلاة الإشراق كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال:” من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة” – رواه الترمذي   أو الاعتمار في شهر رمضان, وأداء الصلاة المكتوبة في المسجد, أو الصلاة في مسجد قباء.

أن تكون مؤذنًا أو تقول كما يقول المؤذن /  فعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه أن رجلًا قال: يارسول الله إن المؤذنين يفضلوننا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” قل كما يقولون, فإذا انتهيت فسل تعطه”

الصيام/ كصيام أيام مخصوصة مثل الست من شوال, أو يوم عرفة… أو تفطير الصائمين.

قيام ليلة القدر/ لقوله تعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر)

العمل الصالح في عشر ذي الحجة/ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ. قَالُوا: وَلا الْجِهَادُ، قَالَ: وَلا الْجِهَادُ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ.

الذكر المضاعف/ عن جويرية أم المؤمنين رضي الله عنها ” أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح وهي في مسجدها ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسة فقال: ما زلتِ على الحال التي فارقتك عليها؟ قالت : نعم . قال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد قلتُ بعدك أربع كلمات ، ثلاث مرات، لو وزنت بما قلتِ منذ اليوم لوزنتهن: سبحان الله وبحمده، عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته”.

قضاء حوائج الناس/  ففي الحديث عن عبدالله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أوتقضي عنه ديناً، أوتطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً

وكان حكيم بن حزام يحزن على اليوم الذي لا يجد فيه محتاجًا ليقضي له حاجته. فيقول : ما أصبحت وليس ببابي صاحب حاجة, إلا علمت أنها من المصائب التي اسأل الله الأجر عليها.

المبحث الثالث- إطالة العمر بالأعمال الجاري ثوابها إلى ما بعد الممات

ومنها الصدقة الجارية, وتعليم لناس, وتربية الولد الصالح, والدعوة إلى الله

المبحث الرابع- إطالة العمر باستغلال الأوقات

إن المسلم الحريص على إطالة عمره ينبغي أن يرتقي بفهمه وهمته, فيعتبر إهدار الوقت في المباحات والغلو فيها معصية في حق نفسه ينبغي المسارعة بالتوبة منها.

الفصل الثالث/ كيف تحافظ على عمرك الإنتاجي؟

تجنب محباطات الحسنات:  كالغيبة, واحتقار الغير فقد جاء في الحديث ” لأعلمن أقوامًا من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال تهامة بيضاء فيجعلها الله عزوجل هباء منثورًا” رواه ابن ماجة

وتجنب العجب والغرور بالعمل فقد نهى الله سبحانه وتعالى عن هذه الصفة بقوله: ( ولا تمنن تستكثر)

 انتهى 🙂

Advertisements